مهرجان سينما الشعوب كفاحية الهوامش و فاعلية الفعل الثقافي الفقير

Hamid-Tbatou-jpeg1المدير الفني

حميد اتباتو


مهرجان سينما الشعوب

كفاحية الهوامش و فاعلية الفعل الثقافي الفقير

تستمر دورات مهرجان سينما الشعوب بإيموزار لترسخ المعاني الجميلة لكفاح الهوامش وأهلها . لقد راكم المهرجان مبادرات  ، و نظم مجموعة من الندوات ، وعرض مجموعة من الأفلام ، وعرف بالعديد من التجارب ، و استضاف أسماء بارزة في السينما و نقدها ،كما استطاع إصدار أعمال هامة تفعل أسئلة حارقة بصدد إشكالات دقيقة في السينما المغربية و المغاربية من قبيل ” الذات و الآخر ” ، و”الإيديولوجي و الجمالي ” ، و ” المقدس ” ، “المرجعيات الثقافية ” إلخ . لقد تحقق كل هذا بالاعتماد على العطاء الباذخ للفاعلين داخل النادي من الأعضاء الذين تحملوا المسؤولية في مكتبه طيلة وجوده ، و سخاء مساهمة أصدقاء إيموزارو النادي ، وجمهور المدينة ، والفاعلين المحليين و الوطنيين و الدوليين الذين اقتنعوا بعمل النادي ، وبمساندة جهات أدركت أن ما يتأسس في إيموزار ليس نزوة خاصة لأفراد ،  بل مبادرة عميقة  في رهاناتها يعنيها أن تتحقق كفعل ينتسب  للهوامش أولا و أخيرا ، ولأبناء  للجغرافيا المنسية البسطاء.

مهرجان سينما الشعوب لم تأت به ثقافة الإعلان و البهرجة ، أو القداسات الرسمية و ثقافة الولائم ، بل استدعاه وعي الحاجة إلى فعل ثقافي مختلف و أصيل و فاعل ، يهمه المساهمة في إنضاج الوعي الفني وخدمة الممارسة الثقافية الدالة ، و إبراز المعاني الإيجابية للهامش و المشاريع المضادة الخلاقة . لهذا بالضبط كان التركيز، في دورات المهرجان ، على أسماء وأنشطة خاصة ، ولهذا أيضا اعتمدنا على ما يمكن تسميته ب “الفعل الثقافي الفقير “. فعل أعطى النتائج المرجوة منه ، و نأمل أن يعطي المزيد لاحقا.

” الفعل الثقافي الفقير ” ليس اختيارا ألزمتنا به تخمة الإمكانيات وعدم الحاجة إليها ، أو الرغبة في التمايز، بل أكرهنا عليه بؤس الواقع و لاعدالة العلاقات الثقافية و الاجتماعية و كل الشروط المتعسفة في تهميشها للمهمش . لقد كان ” الفعل الثقافي الفقير ” اختيار الإكراه  لاادعاء بطولة في البداية ،  و لأن قناعة العناد و الإصرار و الكفاح كانت الأقوى قبلنا بهذا الفعل و جعلنا منه استراتيجية مركزية لعملتا ،و الأهم بعد كل هذه السنوات هو أن المهرجان ، باعتماده على هذه الاستراتيجية ، قد وضح هويته أكثر ،ورسخ خطه الثقافي و الفني ، و استقر بشكل ثابت في مواعده مع جمهوره و محبيه و تاريخ الهوامش الذي استدعى الحاجة إليه.

اختيار ” الفعل الثقافي الفقير ” لا يعني أننا لا نبحث عن إمكانيات و دعم كل الجهات التي من حقنا عليها أن تدعمنا ، ولا يعني أننا سنوفر على أنفسنا عناء دق كل الأبواب المشروعة من أجل الارتقاء بمستوى المهرجان و تطويره ،وحتى لو قدر أن نحصل على إمكانيات  مهما كانت أهميتها لا يعني قطعا أن نغير من قناعاتنا  أو أن ننجذب للبهرجة و الخواء ، لكن حين نصد ويتم تجاهلنا سيكون ” خط الفعل الثقافي الفقير ” رهاننا للتقدم ، و يكون نبل العطاء النوعي للمرتبطين بمشروعنا هو وقودنا الحقيقي للاستمرار…فالأساسي أن نستمر بجلدنا الأصيل … ووعدنا للجميع أن قناعة الكفاح و قودنا الدائم ضدا على ما يعطل ثقافة الهوامش و يحاصرها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>