دورة 2017

افتتاحية

منذ دورات سابقة ، دأبت إدارة مهرجان سينما الشعوب بإيموزار كندر على اقتراح برنامج متنوع الفقرات يجمع بين الفرجة الهادفة والتكوين الرصين واللقاءات الفكرية والفنية الحميمية والإصدارات الورقية لأشغال الندوات والأيام الدراسية في كتب والتكريمات المرسخة لثقافة الإعتراف والتشجيع المستمر للمواهب عبر مسابقة دولية للأفلام...

لقد راكم نادي إيموزار للسينما ، من خلال إشرافه على هذه التظاهرة السينمائية السنوية التي احتضنها وساندها ثقافيا وإعلاميا وتنظيميا نقاد وباحثون وجمعويون سينمائيون وغيرهم ، تجربة معتبرة وأصبح يحظى بثقة شركائه ومدعميه والمتعاونين معه . كما أصبح المهرجان بمثابة نافذة تمكن ساكنة المدينة وضيوفها من الانفتاح على ثقافات شعوب مختلفة من خلال عروض أفلام متنوعة داخل وخارج المسابقة الرسمية ولقاءات ثقافية واحتكاك مباشر بضيوف المهرجان من المغرب وتونس والجزائر وفرنسا وإسبانيا وأمريكا ...

وبرنامج الدورة 14 للمهرجان لن يشد عن القاعدة ، وإنما سيشكل استمرارية نوعية لبرامج الدورات السابقة مع تكثيف للجهود وتوسيع في دائرة مؤطري الورشات التكوينية وتجديد في تيمات الندوات والإصدارات ...

إن التطور الذي نسعى دوما إلى تحقيقه في كل دورة جديدة من دورات المهرجان رهين باستمرارية الثقة المتبادلة بيننا وبين جميع الجهات والمؤسسات المساندة لنا في مهمتنا النبيلة .. مهمة التقريب بين الشعوب وثقافاتها المختلفة بواسطة السينما .

مهرجان سينما الشعوب ليس مهرجاننا وحدنا وإنما هو مهرجان الجميع أفرادا ومؤسسات ، فلنتعاون كلنا من أجل إنجاح دورة 2017 وما بعدها .